www.alarabi.ir

آراء أحمد شوقي حول التعلیم


١٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٩بقلم بي بي سعيدة محمد نجاد

مقدمة:

ساد الجهل والأمیة البلاد العربیة قبل النهضة نتیجه للظلم العثمانی، وقال المقدسی: «ان الشرق العربی کان قبیل النهضة الاخیرة فی حالة من التأخر الاجتماعی لاتختلف عما کانت علیه فی القرن الثامن عشر یوم کان الجهل سائدا والحیاة العمرانیة فی الحضیض » (أنیس المقدسی: الاتجاهات الادبیة فی العالم العربی الحدیث، دارالعلم للملایین، الطبعة السادسة، بیروت،1998م،ص:204) فکان من الطبیعی أن یکون الأدب شدید الاهتمام بحاجة الشعب الی التعلیم لأنه کمانعلم مرآة تعکس المشاکل الإجتماعیة بالوضوح فی کل عصر.کان أحمد شوقی الشاعر المصری الکلاسیکی (1868-1932)یشاهد الاهتمام الکبیر بتعلیم الناشئین واسلوبه الصحیح فی البلاد الاوروبیة مثل فرنسا واسبانیا، ویعانی من تخلف البلاد الشرقیة فی هذا المجال، ولذلک یحرض شعبه علی تعلیم أبنائه ومواکبة الأمم المتقدمه فی سبیل الحضارة الحدیثه متذکراً سابقته الباهرة فی المجال العلمی.

فی هذا المقال لدراسة آراء أحمد شوقی حول التعلیم استخرجت الأبیات المرتبطة من الموسوعة الشوقیة التی تضمّ المجلدات الثانیة والثالثة والرابعة والخامسة والتاسعة منها أشعار دیوانه، وهی تنقسم الی أربعة أقسام من حیث المعانی المطروقة: العوامل المؤثرة فی نقص التعلیم بمصر، التبعات الخطیرة للتعلیم الناقص، تقدیم عدة اقتراحات لتحسین التعلیم والتشویق علی طلب العلم، وتناولت بتحلیل افکاره ونظراته وذکر رأی الناقدین العقاد واحمد زکی ابوشادی عن شاعریته أخیراً.

العوامل المؤثرة فی نقص التعلیم بمصر:
 یشیر الشاعر الی التقدم العلمی لمصر فی عهد محمد علی باشا واسماعیل باشا.«مع مجی ء محمد علی باشا تطور التعلیم العالی وکثرت معاهده لأنه کان تهدف الی اقامة دولة عصریة یحتل العلم فیها مکانة مرموقة ولقد اُسس مدرسة أرکان الحرب ومدرسة الألسن وأنشأ مدارس للصناعة والطلب والزراعة والمهندسة والطب البیطری والصیدلة ولما کان عهد الخدیوی اسماعیل نظمت المدارس الابتدائیه والثانویة، وزاد عددها زیادة ملحوظة وفی عهده أنشئت أول مدرسة للعمیان والبکم وفی سنة 1908م أنشئت الجامعة المصریة.» (د.سالم معوش: الأدب العربی الحدیث، دارالمواسم، الطبعة الأولی، بیروت، 1999م، ص:64) ولکن مسیر التعلیم بطؤ وکیفیته ساءت حالیاً مع نفوذ الاستعمار الانکلیزی وتنفیذ برامج لا طائل فیها. وکان المصریون یسیرون الیه بأقدام سریعة والآن باسائة دنلوب المستشار الانکلیزی لوزارة المعارف الی التعلیم، کأنها تورمت وثقلت عن المشی کما الحال فی الفیل.

ونیت خطی التعلیم بعد محمد ومشی الهونیا اسماعیلا کانت لنا قدم الیه خفیفة ورمت بدنلوب فکان الفیلا  [1]

 ویخاطب لورد کرومر المعتمد السیاسی الانکلیزی فی مصر ناقداً اشاعة الفوتبول فی المدارس مکان التعلیم الصحیح والبرامج النافعة للتنمیة العلمیة.

هل من نداک علی المدارس أنها تذرالعلوم وتأخذ الفوتبولا  [2]
 وینتقد عدم مشارکة نساء مصر فی أمر التعلیم لأنه یکون عبئاً ثقیلا علی عاتق رجالها ویبطل قوی نصف سکان البلاد التی تستطیع أن تکون مثمرة الثمر.

انی أعذرکم وأحسب غبئکم
من بین أعباء الرجال ثقیلا
وجدا لمساعد غیرکم وحرمتم
فی مصرعون الأمهات جلیلا
 [3]

 ویشیر الی عدم دف ء الحنان فی العائلة المصریة والإضطراب النفسیة الناتجه عن ذلک مصوراً جوها المفعم بالقلق ببراعة تامة. مظهر زوجة أب الناشئ سبب هزاله وجهده کالمرض الشدید، ویتعبه الحقد والشر اللذین استترا فی اخوانه عن أمهات شتی، ویضرب المثل (بعضهم یمشون للبعض الخمر) لاخوة یختلون بعضهم البعض، ویعبر بالرحم عن الأم.

ولقد تنهکه نهک الضنی ضرة منظرهاسقم وضر
ویلاقی نصبا مما انطوی فی بنی العلات من ضغن وشر
اخوة ما جمعتهم رحم بعضهم یمشون للبعض الخمر
لم یرفرف ملک الحب علی أبویهم أویبارک فی الثمر
 [4]

العواقب السیئة للتعلیم الناقص:
 یخسر التلامیذ أن لایمتلک المعلومات الکافیة والأهلیة العلمیة خسارة لایعوض عنها لما یحصل من الجهل والتخلف وفی النهایة فقدان الاتکاء علی النفس لهم. وشوقی یشبه مثل هذا التعلیم بمرض یبعث الانسان علی النوم والغفلة.

والجهل حظک ان أخذ ت العلم من غیر العلیم
ولرب تعلیم سری بالنشء کالمرض المنیم  [5]

 ان کان السلم بالیاً فلم یرق بصاحبه الی الأعلی وهکذا التعلیم الناقص لا یهیئ امکانیات التقدم لطالب العلم.

کل تعلیم نراه ناقصا سلم رث اذا استعمل خانا  [6]
 ویری النظام الفساد للتعلیم عامل تفکیک العلم وهلاک الأسرة وتضحیة التمیذ وکرهه من الحیاة فی نضارة عمره ، جاء حیاة مفعمة بالغم والفکر، ودروس صعبه لایهون جنیها (لایدرکها) عالم اذا تکلم استولی علی العقول و«لما کانت أسالیب التعلیم یومئذ بعیدة عن الروح العصریة حمل الشاعر حملة شریفة علی تلک الأسالیب البالیة وما فیها من صعوبة تکره الی الطالب حیاة الدراسة .» [7]

لا أری الانظاما فاسداً فکک العلم وأودی بالأ سر
من ضحایاه وما أکثرها ذلک الکاره فی غض العمر
نزل العیش فلم ینزل سوی شعبة الهم وبیداء الفکر
ودروس لم یذلّل قطفها عالم ان نطق الدرس سحر
 [8]

فیشبه الهم بالشعبة(الصدغ فی الجبل) ویجعل عسر احتمال الهم من عسر اجتیاز الشعبة وأیضا یشبه الفکر بالبیداء ویجعل اقفار أفکاره کاقفار الصحراء .
 وناشئومصر بعد اتمام المرحلة الدراسیة والتخرج من المدارس لایجدون مهنة تؤمن کلفة المعیشة لأن تعلیماتهم لاتناسب المهن التی یحتاج إلیها المجتمع.

أری وطناً تحیر ناشئوه فما یجدون من عمل قواما

مدارس لم تهیئهم لکسب ولم تبن الحیاة ولا النظاما  [9]
 ویقارن شعب مصر الذی لایستطیع صنع ما یحتاج الیه من أقل الأدوات أهمیة کالابرة بأجداده الذین بنوا المسلة (عمود طویل محدد الرأس بنی فی عصر الفراعنة) لیدرک المخاطب أن ذلک یکون نتیجة لعدم الاعتناء بالتعلیم، ویضرب المثل ( لایغنیان فتیلا) لدنلوب وأسلوبه التعلیمی فی مصر لیبین أنهما تافهان حقیران کالخیط الذی فی شق النواة ولایکفیان شیئاعند المصائب.

تجد الذین بنی المسلة جدهم لایحسنون لابرة تشکیلا

ما کان دنلوب ولا تعلیمه عندالشدائد یغنیان فتیلا  [10]

 ومیل النش ء الی الارهاب وأعمال العنف واستخدام السلاح ینتج عن قصور العلم والمدرسة عن واجبتهما،فیجب أن یتعلم التلمیذ المعاملة مع من حوله باللین وطلب حقه بالرفق لابالخشونة. یقول فی الاعتداء علی سعد زغلول رئیس مجلس الوزراء فی محطة القاهرة سنة 1924م:

أری مصر یلهوبحد السلاح ویلعب بالنار ولدانها

وأین المعلم ما خطبه وأین المدارس ماشأنها؟  [11]

تقدیم عدة اقتراحات لتحسین التعلیم:
 یرید شوقی من البرلمان المصری الذی افتتح سنة 1929 م. أن یهتم بقضیة المعلم وحقة الذی کان مهضوماً ویرجومنه اذا ذکر بها أن یکون جواداً سخیاً.

البرلمان غداً یمد رواقه ظلاً علی الوادی السعید ظلیلا

نرجواذا التعلیم حرک شجوه الا یکون علی البلاد بخیلا  [12]
 ویری من الواجب احترام المعلم و«رسالة المعلم تکاد تکون سماویة، وهی أشرف الأعمال وأجزلها نفعا علی البلاد.» (تاریخ الأدب العربی،ص:995)

قم للمعلم وفه التبجیلا کادالمعلم أن یکون رسولا

أعلمت أشرف أوأجل من الذی یبنی وینشئ أنفساً وعقولا  [13]

 ویأمر بالخضوع دائماً للأساتذة الذین برزوا فی العلم وطلعوا فی جامعة الأزهر کالنجوم اشراقاً واضطربوا فیها غدواً ورواحاً کالبحار اعطاء، وهم أعظم من الملوک وأبهی مظهراً ولهم الکلمة المسموعة المطاعة، ویرید شوقی فی الحقیقه اکرام کل الأساتذة.

واخشع ملیاً واقض حق أئمة طلعوابه زهراً وماجوا أبحرا

کانوا أجل من الملوک جلالة وأعز سلطاناً وأفخم مظهرا  [14]

 ویحث الناس علی الاسهام فی بناء الجامعة المصریة بأموالهم علی الأقل فی حالة أن الممالک تضحی بأنفسها لحفظ استقلال جامعاتها ، ویشیر الی الهدف العظیم من انشائها وهوتنویر الافکار وتوقد الأذهان.

لویعملون عظیم ما ترجی له خرج الشحیح لها من الدینار

تشری الممالک بالدم استقلالها قوموا اشتروه بفضه ونضار  [15]
 ویحذر الطالب من طلب العلم لنفعه الذاتی کالحصول علی الشهادات العلمیة والظهور الباطل بین الخلق وشهوات الحیاة وحب الشهرة والمکسب و… لأن ذلک یجعله أن یشعر بالعذاب ولایسیغ العلم ولایستطیع تلقیه، ولکن من یرغب فی ذات العلم لایزال یتلذذ بالتعلم دون احساس الملالة، وستکون معطیاته العلمیة خطوة الی رقی الحضارة البشریة .

أطلبوا العلم لذات العلم لا لشهادات وآراب أخر  [16]

أطلب العلم لذات العلم لا لظهور باطل بین الملا  [17]

وعذب بالعلم طلابه وغصوا بمنهله الأعذب

رمتهم به شهوات الحیاة وحب النباهة والمکسب  [18]

تشویق الناس علی طلب العلم:
 العلم والأدب ضروریان للأ شخاص جداً کما الطب والطبیب لا زمان للمریض، ویؤکد شوقی علی هذا الأمر لأنه«رأی فی الحواضر الاوروبیة ولاسیما فی باریس، من حب الحیاة والحریة والعلم ما کان له أقوی أثر فی شعره، فعاد الی وطنه یرید نشر تلک العقائد بین أبناء أمته.» [19]

ترک النفوس بلاعلم ولا أدب ترک المریض بلاطب ولاآسی  [20]
 علی البنات الفطنات أن یدرسن ویتبارین فی الساحات العلمیه لأنهن أمهات الغد وواجبة الأولاد علی عاتقهن، فتعلیمهن یعادل النموالثقافی للوطن.«فالعلم نور، لایحق حجبه، بل هوکنز مشاع لا یجوز لأحد أن یستأثر به، تحریمه علی النساء ظلم صارخ وجریمة کبری تنالهن وتنال أبناؤهن، بل تنال الوطن نفسه.» [21]

نحن بنات المدرسة لنا عقول کیّسه
فما لأم جاهله من ولد مهذب
الیوم عند المرشد وأمهات فی غد
نصلح شأن الولد للوطن المحبب
 [22]

 تعلیم صغیر القوم یبلغه الی السمووالقوه والقدرة، وان یهتد نشاط الشخص الی الاتجاه المستقیم بالتعلیم الصحیح یتبدل الی قوة عاملة بناءة یعجب بها جمیع الناس، والا یتغیر الی قوه مدمره یصعب مواجهتها لمسؤولی الحکومة.

فرب صغیر قوم علموه سما وحمی المسومة العرابا

وکان لقومه نفعا وفخرا ولوترکوه کان أذی وعابا

فعلم ما استطعت لعل جیلا سیأتی یحدث العجب العجابا  [23]
 ینکر الشاعر أن ینال العظمة والعلی قوم لایعتنی بالعلم.

أیطلب المجدویبغی العلا قوم لسوق العلم فیهم کساد  [24]
 یمکن امتلاک الدنیا ونعمتها والتمتع من لذاتها بالعلم لابالجهل.

وبالعلم تمتلک الدنیا ونضرتها ولا نصیب من الدنیا لجهال  [25]
 یحرض الشعب علی دعوة العلم الذی ینتج ما یرید ونه فی کل زمن، ویوصلهم الی الکفایة الذاتیة معززا الانماء الاقتصادی.

لا تنادوا الحصون والسفن وادعوا ال علم ینشئ لکم حصونا أوسفنا  [26]

 یتم بناء الملک الصحیح وینال النصیب الجلیل بالعلم، وما تبنی علیه من مرتفعات الشرف لا تبنی علی الرماح الجیدة والمتثنیه لیناً، ویرجح الشاعر العلم علی الرماح ونحوها متأثرا بالحضارة الغربیة. یقول د. مرزوق :«السیف – بعد- عند شوقی لایقوم به ملک، ولایتصل به حکم أوسلطان، وإنما دوام الحکم ومدار السلطان علی أصول الحضارة وما تمدبه البشریة من المبادئ التی تصلح بها الحیاة وهذا المعیار هوالذی سما بشعر شوقی وفتح علیه أبواب القول، وتلک مزیه لا نراها عند غیره من المعاصرین، وتدحض أفکار المنکرین لأثر الحضارة الوروبیة فی الرجل … ذلک بأن الحضارة – مزیة تمدح بها الأمم وتقاس بها الشعوب – معیار اوربی خالص، شاع فی مصر عن اوروبا.»  [27]

بالعلم یبنی الملک حق بنائه وبه تنال جلائل الأخطار

ولقد یشاد علیه من شم العلی ما لا یشاد علی القنا الخطار  [28]
 ان توسل الشعب بوسیلة العلم الصحیح تتهیأ مقدمات النهضة .«لا تخفی علی أحد أهمیة المدارس فی عملیة الرقی والتقدم لأنها تکسب الانسان وسائل التطور التی لا غنی عنها فی کل نهضة اذ انها توسع المدارک بأنواع المعرفة وتربی النشء تربیة صالحة تقود الی حسن ممارسة الحیاة والی رفض الترهات والأوهام والأباطیل.» [29]

إن الشعوب اذاأَرادوا نهضة بذرائع العلم الصحیح تذرعوا  [30]

 ولم یرض الله للأمة أن تکون أسیرة ومحرومة عن الحریة والاستقلال.

اذا مشت أمة فی العالمین به أَبی لها الله أن تمشی بأغلال  [31]

فی الأبیات التی قرأناها معان عمیقه وأفکار سامیة حول مسألة عصریة وهی التعلیم ، یعبر عنها الشاعر بألفاظ سهلة بسیطة مع الصور الجزئیة کالتشبیه والاستعاره والکنایة والمجاز، وتبدوفیه عبقریة شوقی کما یقول د. أحمد زکی أبوشادی :«لقد أثبت أحمد شوقی بألمعیته کفایة العربیة لاستیعاب المعانی العصریة فی أسلوب کلاسیکی ساحر یمرح فیه الخیال کما تتدلل الموسیقی والمعانی وتتألق الصور فتنه للقارئین.» (د. محمد عبدالمنعم حفاجی: الأدب العربی الحدیث ومدارسه، دارالجلیل، بیروت، ص:108) واما العقاد فینقد شعر شوقی بأنه شعر الصنعة أوالشعر التقلیدی قائلاً : «فی (أحمد شوقی) ارتفع شعر الصنعة الی ذروته العلیا، وهبط شعر (الشخصیة) الی حیث لا تتبین لمحة من ملامح ولا قسمة من القسمات التی یتمیز بها انسان بین سائر الناس وشعر الصنعة لیس علی نهج واحد کله. فمنه ما هوزیف فارغ لایمت الی الطبیعة بواشجة ولاصلة ولیس فیه الا لفظ ملفق وتقلید براء من الحس والذوق والبراعة . ومنه ما هوقریب الی الطبیعه ولکنه منقول من القسط الشائع بین الناس، فلیس له دلیل علی شخصیة القائل ولا علی طبعه، لأنه أشبه شیء بالوجوه المستعارة التی فیها کل ما فی وجوه الناس، ولیس فیها وجه انسان. ومن هذه الصنعة کانت صنعة شوقی فی جمیع شعره ، فلوقرأته کله وحاولت أن تستخرج من ثنایاه انسانا اسمه (شوقی) یخالف الاناسی الآخرین من أبناء طبقته وجیله لأعیاک العثور علیه ولکنک قد تجدهنا لک خلقا تسمیهم ما شئت من الأسماء وشوقی اسم واحد من سائر هذه الأسماء.»  [32] ویقول د. أحمد زکی أبوشادی عن شعره: «شعر شوقی فی مرحلة الشباب- ویمثله الجزء الأول من الشوقیات – شعر تقلیدی،أما شعره بعد مرحلة الشباب فهوالمعبرعن شخصیته وملامحه الفنیة.» [33] هذه الأبیات التی نظمت غالباً بعد أن عاد شوقی من المنفی(اسبانیا) وصار شاعر الشعب، تعکس احساساته الحقیقیه بالنسبة للمسألة وشخصیته المتأثرة بالثقافة الغربیة. حبّ الوطن واستقلاله والبحث عن حلول مشاکله والدفاع عن حقوق المعلمین والتندید بتحریم العلم علی البنات والأنتقاد من البرامج التعلیمیة للمستعمرین وبیان دور التعلیم الهام فی تعبید الطریق للنهضة، قد عبر عنها شوقی کما أحسها نفسه لا غیره.

نتیجه:
یلاحظ فی حیاة أحمد شوقی ثلاثة أَطوار وهذه الأطوار الثلاثة تناسب علی العموم مراحل ثلاثاً فی شاعریته. مرحلة التقلید فی القصر،ومرحلة الانتقال من القدیم الی الجدید فی المنفی، ومرحلة التجدید بعد عودته من المنفی. نظم معظم أشعاره الاجتماعیة فی الطور الأخیر، تناول فیها الی المسائل العصریة والأحداث الیومیة غادراً ًشعر المناسبات. وفی هذه الأبیات المرتبطة بالتعلیم طرح المشاکل الموجودة فی مصر بدقة وافرة تدل علی أنها محسوسة وملموسة له تماماً ، ونظر الیها من جوانب شتی مستمداً من ثقافته الواسعة واطلاعه علی الآداب الغربیة ولاسیما الفرنسی منها والسیاحات الطویلة التی وسعت معارفه الاجتماعیة وذکائه الکثیر.

معانیه ومضامینه فی الابیات حدیثه ولیست مکرورة، وعلی المثال ترجیح العلم علی القناة فی بناء الملک الصحیح وتشویق الینات علی طلب العلم والحضور فی الساحات العلمیة تکون مظاهر تأثیر الثقافه الغربیة علی أشعاره خلافاً لما یقول بعض النقاد. وشخصیته وملامحه الفنیة مشهودة فی الأبیات، ولیس من الانصاف أن نعتبرها من شعر الصنعة أوالشعر التقلیدی.

ملاحظة
بی بی سعیده محمد نجاد طالبة الدکتوراه فی جامعة آزاد الاسلامیة فرع العلوم والبحوث لطهران.

حواشي
[1] (أحمد شوقی: الموسوعة الشوقیة، جمع وترتیب وشرح، إبراهیم الأبیاری دارالکتاب العربی، الطبعة الثانیة، بیروت،1998م،ج4،ص: 326و327)

[2] (المرجع السابق،ج4،ص:309)

[3] (المرجع السابق،ص: 328)

[4] (المرجع السابق ، ج3، ص: 246)

[5] (المرجع السابق، ج5 ، ص: 102و103)

[6] (المرجع السابق، ص:344)

[7] (حنا الفاخوری: تاریخ الأدب العربی،ص:995)

[8] (الموسوعة الشوقیة، ج3، ص:245-246)

[9] (المرجع السابق، ج5، ص: 995)

[10] (المرجع السابق، ج4،ص: 327و328)

[11] (المرجع السابق،ج5،ص: 272و273)

[12] (المرجع السابق،ج4،ص:329)

[13] (الموسوعة الشوقیة، ج4، ص:324)

[14] (المرجع السابق،ج4،ص: 273و274)

[15] (المرجع السابق، ج3،ص: 388و389)

[16] (المرجع السابق،ج 3 ، ص:248)

[17] (المرجع السایق،ج2،ص:181)

[18] (المرجع السابق، ج2،ص: 328)

[19] (تاریخ الأدب العربی،ص:976)

[20] (الموسوعة الشوقیة، ج4، ص:17)

[21] (تاریخ الأدب العربی،ص:995)

[22] (الموسوعة الشوقیة، ج9، ص:145)

[23] (المرجع السابق،ج2، ص:260)

[24] (المرجع السابق،ج3،ص: 25)

[25] (المرجع السابق ، ج4،ص: 344)

[26] (الموسوعة الشوقیة ،ج5، ص:379)

[27] (د. حلمی علی مرزوق : شوقی وقضایا العصروالحضارة، دارالنهضة العربیة، الطبعة الثانیة،بیروت،1981،ص:153)

[28] (الموسوعة الشوقیة، ج3،ص:389)

[29] (مصطفی خالدی وعمر فروخ : التبشیر والاستعمار فی البلاد العربیة، المطبعة المصریة، الطبعة الخامسة، بیروت، صیدا،1973م،ص:115)

[30] (الموسوعة الشوقیة، ج4، ص:116)

[31] (المرجع السابق،ج4،ص:443)

[32] (محمد الکتانی: الصراع بین القدیم والجدید، دارالثقافة، الطبعةالاولی،1982م،ص:959)

[33] (الأدب العربی الحدیث ومدارسه، ص:108)


نوشته شده در تاريخ دوشنبه 1389/06/15 توسط شاهسونی (دکترای زبان و ادبیات عربی)
.: Weblog Themes By Blog Skin :.